السبت، 12 ديسمبر، 2009

صحة المرأة من سن اليأس الى سن الأمل والكمال


تمر الأنثى في حياتها بثلاث مراحل من النمو: مرحلة الطفولة، ومرحلة البلوغ والخصوبة، ثم المرحلة الثالثة التي تظهر بين سن 40 الى 50 سنة وهو ما يعرف بسن اليأس حيث يبدأ المبيضان بالتوقف بشكل تدريجي عن العمل، مما يؤدي الى انخفاض انتاجهما من الهرمونات النسائية (الاستروجين والبروجيسترون)، فيسبب ذلك اضطراب الطمث ومن ثم انقطاعه نهائياً. هذا الإنقطاع بالطمث يعتبر مرحلة فيزيولوجية طبيعية لدى المرأة، قد تكون مشابهة للتغيرات التي تحدث عند الفتيات في سن البلوغ من حيث التأرجح غير المتوقع في مستوى الهرمونات الجنسية والمشاعر النفسية.

وقد اعتاد البعض على تسميتها بسن اليأس وهذا خطأ فالتسمية بحد ذاتها تجعل الإنسان يائساً ومتشائماً، لذا يفضل اسم سن الأمل أو سن الكمال، ففي هذه المرحلة من سن الكمال والتي يترافق معها انقطاع بالطمث تكون المرأة قد أدت الكثير من مهامها على صعيد أسرتها ومجتمعها وبات عليها أن تلجأ الى الراحة والإسترخاء والتأمل للمرحلة القادمة من حياتها، بحيث تقوم بالإهتمام بنفسها وبصحتها بشكل أفضل.




التأثير السلبية لسن الامل:

الأعراض المزعجة:

في هذه الفترة قد تشكو المرأة نتيجة التفاوت في مستوى الهرمونات من بعض الأعراض مثل:
صعوبة في النوم – توهج فجائي أو مايعرف بالهبات الساخنة (احمرار فجائي وشديد بالوجه مع شعور بالحرارة) – تعرق غزير لفترة دقائق ويتكرر عدة مرات باليوم، وقد تصبح المرأة مرهقة ومتقلبة المزاج تميل الى الإكتئاب والإنعزال، بالإضافة لظهور بعض المخاطر الصحية على المدى البعيد.
وعليها أن تتعلم عدم التعرض للظروف التي تسبب ذلك أو تزيد من شدته، وهذا يتضمن عدم التعرض للضغوط النفسية، وتفادي الأماكن المغلقة وعدم الإفراط في تناول المنبهات كالكافيين والأكل الغني بالتوابل، وتنصح المرأة بممارسة تمارين رياضية مناسبة، وتناول بعض الأدوية الهرمونية التعويضية للتقليل من تلك الأعراض عندما يستدعي الأمر. وذلك بعد استشارة الطبيب.




المخاطر الصحية لسن الأمل على المدى البعيد؟

1- وهن أو تخلخل العظام: وهو من الأمراض الشائعة التي تصيب النساء المتقدمات بالعمر، لأن نقص هر مون الاستروجين يحدث نقص تدريجي بالكتلة العظمية، وذلك يتم خلال السنوات التي تلي انقطاع الطمث مما يؤدي الى حدوث تخلخل أو هشاشة العظام مع ألم بالعمود الفقري وعظام الفخذ. وكثيراً ما يصل الأمر الى حدوث كسور بسبب رض بسيط.
إن الكشف المبكر عن تخلخل العظام أمر ممكن وذلك بإجراء فحص قياس الكثافة العظمية، وحين تكون الكثافة منخفضة بشكل كبير فهو مرضي وهناك امكانية لعدة معالجات دوائية محتملة.
2- زيادة الكوليسترول في الدم: يزداد احتمال ترسب الكوليسترول بالشرايين بعد سن الأمل مما يزيد من احتمال حدوث نوبات نقص التروية بشرايين القلب الاكليلية (انظر النشرة الخاصة بالكوليسترول).
3- جلطات دماغية (خثرات أو نزف: تصبح المرأة أكثر عرضة للاصابة بالأمراض الدماغية مع تقدم العمر.
4- التغيرات التناسلية والبولية: عند الوصول الى سن الكمال يصبح الغشاء المبطن للمهبل أكثر جفافاً وأقل سماكة، وهذا يؤدي الى الشعور بالألم أثناء العلاقة الزوجية، ويترتب على قلة رغبة المرأة بهذا الأمر. كما تكثر التهابات المهبل والمسالك البولية نتيجة نقص هرمون الاستروجين، وقد تزداد تلك الحالة سواً عند مرضى السكري.
5- أمراض السرطان: يزداد احتمال حدوثها في هذا السن وان كانت غير مرتبطة تماماً بسن الكمال بل بتقدم العمر.





نصائح هامة لسن الأمل:

- اهتمي بزيارة طبيبك بانتظام فتلك الزيارات هي فرصة لإجراء بعض الفحوص التي يراها الطبيب ضرورية للكشف المبكر عن الأمراض التي قد تحدث في هذا السن.
- تحدثي مع طبيبك بصراحة لإيجاد الطرقة المناسبة للعناية بصحتك والحفاظ عليها في حال جيدة في السنوات القادمة.
- اهتمي بالرياضة وسخري وقتاً لذلك قدر المستطاع لأنها تحسن الوضع النفسي وبعض أعراض سن اليأس وتخفف من احتمال حدوث تخلخل العظام.
- يجب الإنتباه الى عدم زيادة الوزن التي كثيراً ما تحدث في هذه الفترة.
- من المهم أن تثقي بطبيبك وأن تتبعي كل النصائح والإرشادات والمعالجات التي يقررها لك، حتى يتم تفادي المشاكل الصحية، أو السيطرة عليها عند حدوثها.
- حاولي الإنتباه لغذائك بحيث يكون غنياً بالأغذية التي تحوي الكالسيوم، كما يجب تناول حبوب الكالسيوم بعد استشارة الطبيب.



في الختام:

نود القول أن المرأة كالجوهرة كل ما تحتاجه هو بعض الفحوص ليبقى بريقها لماعا.
كما لانخفي عنكم معلومة هامة أن سن الأمل لا يحدث عند النساء فقط، بل يمكن أن يحدث عند الرجال أيضاً ولكن بسن متقدم أكثر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق